التخطي إلى المحتوى

الفائدة وأسعار الأسهم

الأسهم العالمية في طريقها لتحقيق أول ارتفاع أسبوعي في شهر، وهو مؤشر على ارتياح الأسواق بعد إعطائها إنذاراً من الدخول في السوق الهابطة التي تؤرق المتداولين بسبب التشديد النقدي، ومشاكل الطاقة وتباطؤ النمو في الصين.

قالت جوان فيني، الشريكة ومديرة المحفظة في “أدفايزورز كابيتال مانجمنت”، على تلفزيون بلومبيرغ: “استوعبت الأسواق أخيراً حقيقة أن الفائدة الأميركية من شبه المؤكد أن ترتفع 75 نقطة أساس”. أضافت: “ما نشهده ربما يشير إلى اعتراف بأن عمليات البيع التي شهدناها في النصف الثاني من أغسطس ربما كان مبالغاً فيها بعض الشيء”.

في حديثه في أحد المؤتمرات، قال باول “نحن بحاجة إلى التحرك الآن، وبصراحة، وبقوة كما كنا نفعل”، وأضاف “أنا وزملائي ملتزمون بشدة بهذا المشروع وسأواصل ذلك”.

قوة الدولار الأميركي وسط تشديد السياسة النقدية الأميركية ترهق الدول حول العالم بسبب ضعف عملاتها. في اليابان، أعطى المسؤولون أقوى تلميح حتى الآن إلى تدخل مباشر محتمل في السوق، ما أدى لارتفاع الين.

انتعشت الأسهم في هونغ كونغ قبل عطلة نهاية أسبوع طويلة في الصين. كما ارتفعت أسهم البر الرئيسي في الصين، مع اعتدال غير متوقع في التضخم بأغسطس، مما أعطى صانعي السياسة في بكين مجالًا أكبر لدعم الاقتصاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *